أهمية الشعور بالحب في حياة الشباب

December 27, 2020
4 Min
اجتماعي

العرفان نيوز - نشر المعالج النفسي، بروفيسور مايكل روبينو و الذي يعمل فيي كاليفورنيا مقالًا يوضحبه حاجة شباب اليوم إلى الحب، حيث أدى ذلك إلى إهمالهم لأنفسهم.

#الشباب #العلاج_النفسي #الحب #العرفان_نيوز

العرفان نيوز - نشر المعالج النفسي، بروفيسور مايكل روبينو و الذي يعمل في كاليفورنيا مقالًا يوضح به حاجة شباب اليوم إلى الحب، حيث أدى ذلك إلى إهمالهم لأنفسهم.

يقول روبينو :" هناك العديد من الأسباب التي تجعل الأطفال يشعرون بهذا الشعور اتجاه أنفسهم. بالنسبة لأن بعضًا منهم عانى من إدمان آبائهم على المخدرات، و البعض تعرضوا للإيذاء الجنسي أو الجسدي. نتيجة لذلك ، فهم لا يرون أي أمل ولا مستقبل لأنفسهم. النقطة الأكثر أهمية ليست لماذا طور المراهقون هذا الموقف تجاه أنفسهم ، بل لماذا لديهم مثل هذا الموقف؟ "

وضح روبينو في مقاله لجوء العديد من المراهقين الذين يشعرون بأنهم غير محبوبين إلى المخدرات أو الكحول لتخدير هذه المشاعر، كما يلجأ البعض إلى سلوكيات تشويه الذات مثل جرح أنفسهم، مرة أخرى كوسيلة لتخدير هذه المشاعر أو كطريقة لمعاقبة أنفسهم. غالبًا ما ينشط المراهقون جنسيًا في سن مبكرة جدًا. و يقومون بالمساواة بين الجنس و الحب،  كما أن العديد من هؤلاء المراهقين ينخرطون في العصابات والتنمر حيث أن العصابات تمثل عائلة للمراهقين.و من جهة أخرى يظهر التنمر وهو طريقة أخرى لمحاولاتهم في إخفاء مشاعر الألم لديهم، فهم يؤمنون أن جعل شخص آخر يبدو ضعيفًا يجعلهم يبدون أقوياء كما يظنون أن الناس ستحترمهم و تحبهم لذلك.

أضاف روبينو أن السلوكيات المذكورة هي بعض الطرق التي يتعامل بها المراهقون مع شعورهم بفقد الحب. وبهذا فإن عدد المراهقين الذين يشعرون بهذه الطريقة يخلق مشاكل عديدة للجميع، فنتيجة لشعور المراهقين بأنهم غير محبوبين ، نواجه مشكلة المخدرات الخطيرة بينهم، حيث  يموت المراهقون من تعاطي المخدرات عن طريق الخطأ بسبب الجرعات الزائدة بمعدل وبائي وذلك وفقًا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، كما أن الانتحار و القتل و إيذاء النفس تعكس معدلات مماثلة، و ذلك لأنهم لا يشعرون بالحب. و قد ازدادت الأعداد التي أعلن عنها من مركز السيطرة على الأمراض منذ انتشار فايروس كورونا بشكل كبير و يعود ذلك لأن العديد من المراهقين لا يرون مستقبلاً لأنفسهم و ذلك إضافة إلى غياب حب الأسرة الذي يمكن أن يساعدهم على عدم الشعور بالاكتئاب والحفاظ على أملهم حيا.

يذكر روبينو تعليق أوبرا في عرضها الأخير على شيء واحد تعلمته من برنامجها وهو أن الجميع يريد أن يعرف أنهم مهمون لشخص ما وأن هناك من يراهم ويهتم بما يقولون أو يفعلون. كما ذلك برنامج "يوم التحدي" ، وهو برنامج مصمم للعمل مع المراهقين ، يؤمن أن جميع المراهقين يستحقون أن يشعروا بالحب والاهتمام من قبل الناس. يقول روبينو :"يحاول المراهقون جاهدين إعلامنا بأنهم بحاجة إلى أن يكونوا محبوبين عن طريق تصرفاتهم. لديّ مراهقون يخبرونني أنهم على استعداد للمجازفة بجرعة زائدة فقط حتى يتمكنوا من الهروب من ألم الشعور بأنهم مهجورون وغير محبوبين. إنه لأمر مفجع أن تسمع مراهقًا يخبرك بهذا بينما يحاولون إخفاء حقيقة أنهم يبكون".

يقول بروفيسور روبينو أن يواجه انفعالات قوية من الشباب أثناء علاجهم كلما أخبرهم أنهم يستحقون الحب، فهم يتوقعون منه أن يطردهم لكن في داخلهم فإنهم يأملون أن يكون محقًا و أن يثبت لهم استحقاقهم لهذا الحب، و يضيف :" أنا أتمسك بقوة وأخبرهم أنني لن أغير رأيي ولن أستسلم ولن أخرجهم من جلسة العلاج. لكن إذا قرروا الخروج ، فهذا خيارهم ولا يمكنني إيقافهم، إلا أنني لن أطردهم لأنني أعرف أنهم يستحقون الحب".

ترجمة : سعاد إرشيد

المصدر: باتش

ADD - x200px

ADD - x200px

ابقى على تواصل

احصل على الاخبار العاجلة مباشرة على Whatsapp الخاص بك
Thank you! Your submission has been received!
Oops! Something went wrong while submitting the form.