اكتشاف 66 موقعًا أثريًا في إسبانيا تعود إلى فترة الفتح الروماني

December 23, 2020
2 Min
حقائق

العرفان نيوز - تم اكتشاف ست و ستون موقعًا أثريًا في شمال غرب إسبانيا باستخدام بيانات وصور الأقمار الصناعية و التي قام عليها مجموعة من العلماء ، وتعود هذه المواقع إلى فترة الفتح الروماني لشبه الجزيرة الأيبيرية خلال القرن الأول قبل الميلاد.

#آثار #موقع_أثري #إسبانيا #الرومان #العرفان_نيوز

العرفان نيوز - تم اكتشاف ست و ستون موقعًا أثريًا في شمال غرب إسبانيا باستخدام بيانات وصور الأقمار الصناعية و التي قام عليها مجموعة من العلماء ، وتعود هذه المواقع إلى فترة الفتح الروماني لشبه الجزيرة الأيبيرية خلال القرن الأول قبل الميلاد.

وتبين مجلة علمية عالمية، بأن جميع المواقع التي اكتشفت هي معسكرات جيوش وملاجئ وساحات تدريب، تقع في الجزء الشمالي لحوض نهر دويرو، عند جبال كانتابريا، حيث اندلع صراع بين السكان المحليين والرومان في نهاية القرن الأول قبل الميلاد.

حيث قدم هذا الاكتشاف المساعدة للعلماء الإسبان وزملاءهم من بريطانيا، على وضع خارطة انتشار وتوزيع التحصينات الرومانية، مما يساعدهم على معرفة الطرق الاستراتيجية العسكرية وتحركات القوات الرومانية. ووفقا للعلماء، أضاف لهم هذا قدرة الحصول على معلومات جديدة مثيرة عن الصراع الذي دام 200 سنة من أجل شبه الجزيرة الإيبيرية.

و يقول جواو فونتي عالم الآثار في جامعة إكستر" لقد حددنا مواقع عديدة، لأننا استخدمنا طرقا مختلفة لسبر الأرض، مثل المسح بأشعة ليزر من الجو، والتصوير الجوي وغيرها، ماساعدنا على اكتشاف حدود هذه المواقع حتى في الأماكن المنخفضة، وتبين أنها كانت مجهزة بما يلزم بحيث تصلح للإقامة الطويلة حتى في مواسم البرد."

كما يفترض الخبراء، أن الهدف من الحرب على شبه الجزيرة الإيبيرية كان توسيع حدود الإمبراطورية الرومانية،وأيضا استغلال مواردها من الخامات مثل الذهب والقصدير.

ADD - x200px

ADD - x200px

ابقى على تواصل

احصل على الاخبار العاجلة مباشرة على Whatsapp الخاص بك
Thank you! Your submission has been received!
Oops! Something went wrong while submitting the form.