الإنصاف مفهوم لا يقتصر على الإنسان

December 22, 2020
5 Min
حقائق

العرفان نيوز - قامت سارة بروسنان وهي باحثة تدرس تطور العمليات المعرفية التي تكمن وراء التعاون والمعاملة بالمثل، بعمل دراسة على قردة الكابوشي وقد أثبت بحثها أن فقط تلك الأنواع من المخلوقات التي تعتمد على التعاون فيما بينها هي من تهتم بالإنصاف و العدالة، وعلى رأس هذه المخلوقات "الإنسان".

#قرد_الكابوشي #الإنصاف #الإنسان #التعاون #العرفان_نيوز

العرفان نيوز -  قامت سارة بروسنان وهي باحثة تدرس تطور العمليات المعرفية التي تكمن وراء التعاون والمعاملة بالمثل، بعمل دراسة على قردة الكابوشي وقد أثبت بحثها أن تلك الأنواع من المخلوقات فقط تعتمد على التعاون فيما بينها و تهتم بالإنصاف و العدالة، وعلى رأس هذه المخلوقات "الإنسان".

لاحظت بروسنان في تجربتها أثناء توزيعها للفستق على مجموعة من القردة مع عدم إعطائها لقرد محدد يدعى أوزي القدر ذاته من الفستق أن أوزي ، مع العلم أن أوزي أحب الفستق كثيرًا و كان مستعدًا لفعل أي شيءفي مقابل أن يأخذ بعضًا منه.

وقد حاول أوزي في ذلك اليوم تحديدًا مقايضةالمأكولات التي ملكها مع الفستق و الذي يعتبر أمرًا عاديًا حيث أن القردة حيوانات ذكية إلا أن ما فاجأ الدكتورة بروسنان أن أوزي لجأ للمقايضة بمأكولات أحبها أكثر من الفستق ، ففي البداية قام بإعطاء بروسنان لبسكويت مخصص للقردة و لم تعطه بروسنان الفستق مقابله، لكن لم يتوقف أوزي عن المحاولة حتى وصل لإعطائها ربع برتقالة و من المتعارف لدى القردة أن البرتقال سلعة عالية الثمن و هي محببة لديهم أكثر من الفستق.

قالت برونسان أن تحديد المأكولات المفضلة لدى القردة يتم عبر سؤالهم بعمل مقارنة بين نوعين، و ما بدى لدى الباحثين هو أنه كلما كان الطعام أكثر حلاوة كلما كان محببًا أكثر، فإن القردة تفضل الفاكهة على الخضراوات.

وقد اتضح للباحثة برونسان أن أوزي أراد الفستق بشدة لأن المجموعة حصلت عليه.

لجأت برونسان للمستشار في المركز من أجل القيام بدراسة  أدق حول ردة فعل القردة نحو إعطاء أحدهم جائزة أفضل من التي يحصلون عليها مقابل إنجاز العمل ذاته.

وضع قردان في قفصان زجاجيان متجاوران لإجراء التجربة، وكانت مهمة القردة هي مقايضة عملة معدنية من الموجودة في صندوق كل منهما مع برونسان للحصول على جائزتهم، وكانت الخدعة بإعطاء أحد القردة قطعة خيار كجائزةوالتنويع في الجائزة للآخر بين قطعة خيار أو حبة عنب.

وقد تمت التجربة بين القرد وينتر و القردة لانس حيث تم إعطاء القردين قطعة خيار كجائزة في البداية، و قد استمتعت بها القردة لانس، ثم في المقايضة الثانية رأت لانس أن وينتر حصل على حبة عنب، مما جعلها تأخذ قضمة من قطعة الخيار ثم رميها للخارج، و قد حصل وينتر مجددًا على حبة عنب و تم إعطاء لانس قطعة خيار مرة أخرى وكانت النتيجة مذهلة، حيث لم تقبل لانس بأكل قطعة الخيار و رمتها خارج القفص مباشرة فمن الواضح أن لانس أرادت قطعة الخيار فقط عندما لم يحصل وينتر على العنب. و لم تقتصر تجربتها على هذا فإن جميع القردة سلكوا السلوك ذاته فتساءلت برونسان " لماذا لم تعد القردة تريد الخيار بعد أن كان لا بأس لها بالحصول عليه؟"

بدا أن القردة لديهم الشعور أو مفهوم الإنصاف بشكل أو بآخر، وفي مقارنة مع الإنسان فإننا نعلم كيف يشعر الأطفال عند إعطاء أحدهم قطعة حلوى مختلفة أو أكبر حجمًا، وفي مثال آخر إن حصل أحد العاملين على أجر أعلى لأدائه ذات الوظيفة التي نقوم بها بأجر أقل فإننا سنشتعل غضبًا و سنسعى للإنصاف.

تقول برونسان أن العلماء وجدوا ترابطًا بين مفهوم الإنصاف و التعاون بين البشر, وكمثال لشرح هذا فقد طرحت فكرة تخيل أنك تعمل مع شخص ما يمر في ظروف صعبة فإنك ستقدم له العون إن كنت على علم بأنه سيفعل المثل لك، لكن إن كان هذا الشخص يلقي عليك مهامه دائما و يأخذ أجره دون أن يضطر للعمل فإنك لن تقبل التعاون معه لأن ذلك لن يعد تعاونًا بل استغلالًا.

وفي ملاحظة أخرى فإن بعض القرود تميز حصولها على شيء بقيمة أعلى من غيرها و الكثير من القردة تضحي على سبيل المثال بحبة العنب إن حصل آخر على قطعة خيار في محاولة منها على المحافظة على علاقة جيدة مع بعضها البعض وبالرغم من ترابط هذه القرود إلا أن الإنسان أكثر اهتمامًا بكثير بموضوع الترابط والعلاقات المتبادلة، كما أن للإنسان قدرات معرفية متقدمة جدًا تجعله يخطط للأمور لمستقبل بعيد و التي تساعدنا أيضًا على تقوية العلاقات المتبادلة، حيث أن معظم الأنظمة قائمة فقط  لأننا قبلنا الاشتراك بها كالأنظمة الاقتصادية و القانونية وإن شعرنا كبشر بقلة الفوائد العائدة علينا منها فإن هجرنا لهذه الأنظمة سيقوم بإسقاطها.

كما تشرح برونسان في النهاية أن جميع الثورات التي تنادي بالحقوق و الإنصاف ظهرت من عملية تطوير دامت فترات طويلة للوصول إلى هذه المظاهر للنداء إلى العدالة.

ADD - x200px

ADD - x200px

ابقى على تواصل

احصل على الاخبار العاجلة مباشرة على Whatsapp الخاص بك
Thank you! Your submission has been received!
Oops! Something went wrong while submitting the form.