متى تصل اصوات ابناء البادية الوسطى للمسؤولين

December 21, 2020
1 min
مقالات

البادية الوسطى جزء جميل من وطننا الكبير ورغم التقصير الواضح من قبل الحكومات المتلاحقة

#العرفان نيوز #البادية الوسطى

العرفان نيوز-العرفان نيوز-نور شديد- البادية الوسطى جزء جميل من وطننا الكبير ورغم التقصير الواضح من قبل الحكومات المتلاحقة في تقديم الخدمات الاساسية لهم والتي هي حق لا ينازع لهم حيث لا يوجد رغم اتساع المساحة اي مستشفى في تلك المنطقة ولا يوجد ايضا سوى ثلاثة مراكز صحية  غير متكاملة سواء من الكادر الطبي او حتى من الكوادر الادارية ورغم ذلك تجد ابناؤها متعلقين في منطقتهم تعلقا كبيرا ويحدوهم الامل دوما بتغيرر واقع طالما حلموا بتغيره.
يعاني ابناء البادية الوسطى من بطالة يرزح تحت ثقلها عشرات الالاف من الشباب القادرين على العمل والمثقلين بهموم تزول منها الجبال وينظرون دوما بعين الامل لتحسين واقع منطقتهم التي تستحق كل الخير.


الوضع الاستثنائي التعليمي في البادية يكاد يكون اصعب من كلمة صعب حيث تشترط وزارة التربية والتعليم دخول الطفل الروضة قبل اول عام دراسي له مع العلم عدم وجود اي روضة أطفال في المنطقة وهو ما يعد احد اهم العراقيل في وجه التعليم ،إضافة الى انه يتم تعيين المدرسين المبتدئين والذين يحاولون جهدهم وحسب امكاناتهم للنهوض بواقع التعليم في المنطقة الا انهم ما ان يكتسبوا الخبرة حتى يتم نقلهم الى خارج المنطقة ربما بطلب منهم او حسب حاجة مناطق اخرى .


العرفان نيوز حاورت عددا من أبناء البادية الوسطى حيث قالت مواطنة :ان لديها ثلاثة أبناء لا يسمح وضعها المادي والجسدي في تعليمهم بسبب سوء الوضع التعليمي مضيفة الى ان هذا حال الكثيرين.


وقال مواطن يعاني من مشاكل صحية ان النواب كانوا دائما يقدمون لنا الوعود القاطعة في تحسين اوضاعنا الخدمية ولم نرى الى يومنا هذا من وعودهم شيئا، شاكيا من وضعه الصحي المتدهور على حد وصفه لان اقرب مستشفى اليه في عمان.
وأضافت مواطنة أخرى ما زال الامل يعتري وجهها "وضعنا سيء جدا لا مستشفيات ولا مدارس فيها معلمين متمكنين ولا روضة ،نحن منسيين ولكننا ما زلنا نصدق وعود النائب ولا نستطيع ان نعيش من دون امل حتى ان رؤية اي وسيلة اعلامية او مرور مسؤول من المنطقة يعطينا فسحة من الامل بان التغيير قادم لا محالة ".
وأضاف شاب في عمر١٦ عاما انه ينتظر انهاء تعليمه في المدرسة للانتقال للسكن في عمان لما فيها من خدمات لم يمتلكها في حياته بالبادية  .


الى نوابنا الافاضل ، وظيفتكم ليست فقط ان تكونوا مرسالا بين المواطن والمسؤول بل هي وظيفة تشريعية تراقب عمل الحكومة وتقصيرها في مناطقهم ومطالبتهم بتحسين واقع الخدمات المقدمة للمواطنين والإصرار عليها مثلما تفعل تماما قبل الانتخابات، وحض الحكومة على تقديم تسهيلات تشجيعية للمستثمرين في المنطقة كاعطائهم اراض واعفاءات ضريبية وتوفير الخدمات مثل الكهرباء والماء وغيرها مقابل تشغيل أبناء المنطقة، وتعزيز مسيرة شبابنا علميا وعمليا وان تقوم وزارة التربية والتعليم بإنقاذ التعليم الذي هو ابسط حقوقهم وواجبكم ان تعملوا على توفيره على مستوى باقي المملكة وعلى الحكومة ان تعمل جاهدة على الوصول الى جميع المناطق في المملكة وتوفير التعليم الحرفي لابناء المنطقة ضمن معاهد مهنية، فالاردن ليس عمان وحدها بل هو عمان والزرقاء واربد والعقبة والكرك والطفيلة ومعان وجميع المناطق.


لذلك يتوجب العمل على مسيرة اصلاح سياسي لبناء تنمية حقيقية التي تشترط اقحام الشباب والنساء بكافة مجالات الحياة واقحام النساء بالمجال السياسي نقطة مهمة و بداية جديدة فهي الاقدر على فهم تفاصيل الخلل الاسري التي تعود أسبابه ونتائجه على المجتمع التعليمي والاقتصادي والاجتماعي انطلاقا من فهمها الدقيق للخلل تستطيع التعامل معه بشكل افضل وعلى مستوى يحقق نجاحا اكبر واسرع في التنمية.
ابناء البادية الوسطى ورغم جميع المعيقات الا ان اصرارهم وبحثهم عن واقع مغاير لما يعيشون جعلهم يستمرون في نهل العلم والوصول الى اعلى المراتب العلمية والعملية ولهم ترفع القبعات.

ADD - x200px

ADD - x200px

ابقى على تواصل

احصل على الاخبار العاجلة مباشرة على Whatsapp الخاص بك
Thank you! Your submission has been received!
Oops! Something went wrong while submitting the form.